معالي الوزير يتفقد تهيئة مناطق الحفر في بولنوار

تفقد معالي وزير المياه والصرف الصحي، السيد سيدأحمد ولد محمد، صباح اليوم الثلاثاء، المنشآت المائية في مركز بولنوار الإداري بولاية داخلت نواذيبو.

 

واطلع معالي الوزير على محطة الضخ، التي تزود بولنوار ومدينة نواذيبو بـ 19 ألف متر مكعب يوميا، قبل أن يتوجه إلى مقر الوحدة العسكرية في المدينة حيث تلقى شروحا فنية مفصلة حول سبل تنقية المنطقة المحاذية للمدينة من الألغام تمهيدا لحفر الآبار ضمن مشروع توسعة شبكة مياه نواذيبو.

 

وتوجه معالي الوزير، رفقة والي داخلت نواذيبو السيد يحي ولد الشيخ محمد فال، وقائد المنطقة العسكرية الأولى العقيد أعل ولد زايد، إلى مناطق نزع وتفكيك الألغام شرق مدينة بولنوار، حيث تابع معالي الوزير الأعمال الميدانية التي تؤديها قواتنا المسحلة لتطهير المنطقة من الألغام.

 

وبعيد الزيارة أدلى معالي الوزير بتصريح للصحافة الوطنية، قال فيه إن زيارته للولاية مكنته من الاطلاع على المنشآت المائية التابعة للقطاع، كما تعرف على النواقص الواجب العمل من أجل التغلب عليها، موضحا أن المشروع الجديد لتوسعة شبكة مياه نواذيبو، سيوفر 30 ألف متر مكعب من حقل بولنوار، فضلا عن شبكة توزيع في مدينتي نواذيبو وبولنوار.

 

وأضاف معالي الوزير أن القطاع قرر التعاون مع القوات المسلحة الوطنية من أجل تطهير المنطقة من الألغام قبل الشروع في استغلالها، وقد ثبت أن هذا القرار كان صائبا، حيث تم الكشف عن قذائف من عيار 120 مم، مؤكدا أن العملية ستستمر حتى نزع جميع الألغام من منطقة الحفر.

 

وأشاد معالي الوزير بجهود قواتنا المسحلة الوطنية، محييا ضباطها وجنودها، وكذلك الخبراء، الذين يعلمون من أجل نزع الألغام لكي يبدأ العمل فورا في المشروع.

 

وبذلك، اختتم معالي الوزير أول زيارة رسمية له للمدينة، استمرت يومين، وتمكن خلالها من الاطلاع على وضعية المنشآت المائية في عاصمة الولاية، ومركز بولنوار، كما اجتمع بالمنتخبين المحليين والسلطات الإدارية وممثلي المجتمع المدني.

16 February 2021