معالي الوزير يترأس اجتماعا في مقر ولاية داخلت نواذيبو

ترأس معالي وزير المياه والصرف الصحي، مساء أمس الإثنين، اجتماعا موسعا بمقر ولاية داخلت نواذيبو، ضم السلطات الإدارية والمنتخبين المحليين وممثلي هيئات المجتمع المدني في الولاية.

 

واستعرض معالي الوزير الوضعية العامة في البلاد، مؤكدا أننا نعيش منذ أزيد من عام ونصف فترة إجماع وطني، غير مسبوقة، ترجمة لتعهدات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني.

 

وذكر معالي الوزير بأن أكبر دليل على مصداقية وجدية الحكومة تمكنها من الحد من تأثير جائحة كورونا، التي أدت إلى انهيار منظومات صحية قوية، كما ضربت اقتصادات عالمية في الصميم، ومع ذلك - يضيف معالي الوزير - تم التحكم في الأضرار المترتبة على الجائحة اقتصاديا، كما تم الحد من تأثيراتها على المستوى البشري.

 

وأكد معالي الوزير أن عملية مجانية المياه في الوسط الريفي مدة 9 أشهر، فضلا عن تحمل الدولة لفواتير الماء والكهرباء عن الأسر الفقيرة لمدة شهرين، والإعانات المالية المباشرة، هي ملامح سياسة حكومية ترتكز على التخفيف من معاناة المواطنين، وكان لها بالغ الأثر الإيجابي خلال موجتي "كورونا".

 

وشدد معالي الوزير على أن القطاع يعد اليوم ورشة كبرى، ويشهد عملية إصلاح مخططة، وأي إصلاح لابد أن تترتب عليه إضرار بالمصالح الخاصة، و"من يريد المضي في مسار الإصلاح عليه ألا يدعم المفسدين". مشيرا إلى أن الأمور تجري في الاتجاه الصحيح دون ضجيج.

 

وكشف معالي الوزير أن قطاع المياه سيدخل بقوة في مسار جديد يتبنى خيار "تحلية المياه"، وأكبر دليل على أهمية هذا المسار هو ما يحصل في مدينة نواذيبو، متحدثا عن مشاريع القطاع لتزويد مدن أطار واكجوجت ونواذيبو وكيفه وبوحديده، وغيرها من المدن والبلدات، بالمياه الصالحة للشرب.

 

هذا وحضر الاجتماع، إلى جانب معالي الوزير، كل من والي داخلت نواذيبو، وحاكم المقاطعة، ورئيس المجلس الجهوي، وعمدة البلدية، وعدد من مساعدي الوزير.

15 February 2021