معالي الوزير يتفقد أشغال توسعة شبكة مياه نواكشوط

تفقد معالي وزير المياه والصرف الصحي، السيد سيدأحمد ولد محمد، اليوم السبت، 13 فبراير 2021، أشغال توسعة شبكة المياه في بعض أحياء العاصمة نواكشوط.

 

بدأت هذه الزيارة من حي "NOT"-( لاس بالماس)، بمقاطعة تفرغ زينه بنواكشوط الغربية، حيث تستمر الأشغال في الجزء 4- التكميلي الهادف إلى إنجاز 177 كلم من شبكة التوزيع، أنجزت منها 96 %، كما بدأت الفرق الفنية في ربط التوصيلات المنزلية.

 

في المحطة الثانية بحي "صكوك"، اطلع معالي الوزير على تقدم الأشغال لإنجاز 110 كلم أنجز منها 85 %، ضمن الجزء العاشر من مشروع توسعة شبكة مياه نواكشوط.

 

كما تابع معالي الوزير الأشغال في أحياء بدار النعيم، قرب "الهندسة العسكرية"، والحي الساكن، حيث انتهت عمليا أعمال شبكة التوزيع، و بدء إنجاز التوصيلات المنزلية حيث تم توصيل 300 منزل مجانيا.

 

ويلاحظ تقدم مستمر في سير الأشغال في مختلف المحاور مقارنة بالزيارة الأخيرة التي أجريت في 23 يناير الماضي.

 

وإجمالا فإنه أنجز بدءا من 26 ديسمبر الماضي وحتى اليوم؛ 60 كلم من شبكة التوزيع، و700 توصيلة منزلية، في ولايتي نواكشوط الغربية والشمالية.

 

في ختام زيارته الميدانية أدلى معالي الوزير بتصريح للصحافة الوطنية أكد فيه أن زيارته تندرج في إطار الزيارات التي بدأها منذ شهر ديسمبر 2020، "لكي نتابع ونقيم تنفيذ الأشغال المتعلقة بإمدادات الماء في مدينة نواكشوط، وفقا لتعليمات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي دشن في نوفمبر 2019، بداية الاعمال في 6 مقاطع جديدة من العاصمة لهدف تزويد جميع ساكنة انواكشوط بمياه الشرب.

 

وتابع معالي الوزير "أقول دون مبالغة أن أجزاء كبيرة من هذه المدينة، تعتبر ورشة فيما يخص إمدادات الماء، مررنا اليوم بالمقاطع التي تشهد الأشغال في تفرغ زينه ودار النعيم، ومناطق من تيارت، ونلاحظ تقدما معتبرا للأشغال.. أنا راض عن مستوى تقدم الأشغال".

 

وكشف معالي الوزير عن استعداد قطاع المياه لإطلاق الأشغال في 3 محاور جديدة في عرفات والرياض والسبخة، وكل هذه المحاور وصلت مراحل متقدمة على مستوى الصفقات. كما أن الحكومة قررت إنجاز توسعة جديدة للشبكة في مناطق غير مغطاة في الوقت الحالي، ولايمكن أن تنتظر حتى نهاية الأشغال الجارية، ولذا تقرر بشكل استعجالي إنجاز شبكة مائية في الترحيل، وخاصة في شارعي ديمي ومسعود.

 

من جهة أخرى قال معالي الوزير إن قطاع المياه ينفذ الآن عديد الأشغال، ليس في نواكشوط فقط، بل في مدن الداخل، "لدينا أشغال الآن في الحوض الغربي، وكرمسين، ونحضر بسرعة لإطلاق توسعة المياه في مدينة أطار، كما نعمل على تزويد بلدية بوحديدة - ألاك بالمياه من حقل بوحشيشة، فضلا عن استعدادنا لإطلاق المشروع الكبير لتزويد مدينة نواذيبو بالمياه انطلاقا من حقل بلنوار، وريثما ينتهي المشروع سنقتني - يضيف معالي الوزير- معدات جديدة لتحلية المياه لتغطية النقص الحال في المياه، كما تستمر الأشغال لتعزيز منظومة المياه في مدينة كيفة".

 

وفيما يخص خدمات المياه في الوسط الريفي أكد معالي الوزير أن الأشغال مستمرة في برنامج 100 حفر جديد، وينتهي خلال أغسطس المقبل، كما يجري الإعداد لإطلاق 75 شبكة مائية في الوسط الريفي على المتسوى الوطني.

 

إلى ذلك، نفى معالي الوزير أن يكون قطاع المياه تبنى أي صفقات تراض في تنفيذ هذه الأشغال، قائلا "كل الأشغال بلا استثناء تمت في مناقصات دولية، أما الأمور الاستعجالية فقد اسندتها الدولة إلى مؤسسات الدولة؛ مثل الشركة الوطنية للماء، والهندسة العسكرية، بينما المقالون الخصوصيون ومكاتب الدراسات لم ولن يحدث أن تسند لهم أشغال عن طريق صفقات التراضي، لأن رئيس الجمهورية مصر على الشفافية وعلى ترشيد المال العام".

 

وأكد معالي الوزير أن الشعار الذي يعمل عليه هو أن "ننجز أعلى ما يمكن بأقل مايمكن"، مضيفا أنه ماض في تنفيذ تعهدات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، "وماضون في تحسين ولوج السكان إلى الماء الصالح للشرب، ومصرون على تسريع الأشغال مع مراعاة المعايير الفنية".

 

وختم معالي الوزير بالتأكيد على أن توجيهات فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيغ الغزواني، ومعالي الوزير الأول، السيد محمد ولد بلال، هي المضي قدما في تحسين الخدمات العمومية، إسعادا للمواطنين الموريتانيين.

ورافق معالي الوزير في هذه الزيارة، الأمين العام للوزارة، السيد أمادي ولد الطالب، وكل من والي نواكشوط الغربية والشمالية، والسلطات الإدارية والأمنية في الولايتين.

13 February 2021