معالي الوزير يتفقد مشاريع المياه في لبراكنه

تفقد معالي وزير المياه والصرف الصحي، السيد سيدأحمد ولد محمد، اليوم الإثنين، المنشآت المائية قيد الإنشاء في ولاية لبراكنه، خاصة في مشروعي آفطوط الشرقي ومشروع تزويد مدينة بوحديده بالمياه الصالحة للشرب.

 

وبدأت جولة معالي الوزير في ولاية لبراكنه من تجمع قرى بورات، التابع لبلدية مال، حيث يستفيد التجمع من خدمات مشروع آفطوط الشرقي؛ من خلال خزان بسعة 50 طن، و6 حنفيات عمومية.

 

وأكد معالي الوزير، في حديث مع ممثلي سكان التجمع، أن الحكومة ماضية في توفير سبل الحياة الكريمة لهم، بتوجيهات من فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، الذي يؤكد على الحكومة بأن تكون دوما إلى جانب الفئات الأكثر هشاشة، والمضي قدما في تسخير مقدرات الدولة لتحسين الحياة العامة وتخفيف المعاناة عن المواطنين.

 

وأشار معالي الوزير إلى أن مطالب وملاحظات المواطنين ستؤخذ بعين الاعتبار، قائلا؛ "الهدف من كل هذه الجهود وهذه المنشآت التي تصرف عليها الدولة أموالا طائلة هو أنتم.. تحسين ظروفكم".

 

وحث معالي الوزير المواطنين على المشاركة الإيجابية في تسيير المنشآت المائية في التجمع، واعدا إياهم بيدء الإجراءات العملية لاستغلال المياه في بورات خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

وفي المساء توجه معالي الوزير إلى حقل بوحشيشة، شمال شرق مدينة ألاك، حيث وقف على سير الأشغال في منطقة الآبار، واستمع إلى شروح حول سير الأشغال في مشروع تزويد بوحديدة بالمياه الصالحة للشرب، قدمها كبار ضباط الهندسة العسكرية، التابعة لقواتنا المسلحة.

وتاليا توجه معالي الوزير إلى مدينة بوحديدة، عاصمة البلدية، حيث وقف على الخزان القديم، ومكان الأشغال في الخزان الجديد، حيث حظي باستقبال شعبي، تثمينا لجهود الحكومة لإنهاء معاناة المدينة مع العطش، كما حملوا معالي الوزير برسالة شكر وتقدير لفخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، يقول أحد المسنين "كانت بداية عهد فخامةالرئيس بداية لنهاية معاناتنا الطويلة مع انعدام المياه الصالحة للشرب.. نطلب منكم معالي الوزير أن تبلغوا فخامته شكرنا وامتناننا".

إلى ذلك، قال مدير المياه في الوزارة، السيد الأفضل ولد الداده، في تصريح للصحافة الوطنية، إن هذا المشروع سيمكن من زيادة ضخ المياه بكمية كافية إلى مدينة بوحديدة في ظرف 3 أشهر من الآن.

وأضاف ولد الداده أنه تم حفر بئر في حقل بوحشيشة خاصة بمدينة بوحديدة، توفر 1200 طن يوميا، كما سيتم بناء خزان قريب من الحفر بسعة 500 طن، إضافة إلى مضختين كلاهما تعطي 100طن للساعة.

وخلص مدير المياه إلى أن هذا المشروع، المنجز بتمويل من ميزانية الدولة وبتنفيذ الهندسة العسكرية، سيمكن أهالي بوحديدة من تجاوز أزمة نقص المياه تماما بدءا من الأشهر القليلة القادمة وحتى 2050 بحول الله.

هذا ورافق معالي الوزير في جميع محطات الزيارة، إضافة إلى بعض مساعديه، والي لبراكنه وحاكم مقاطعة ألاك، وقادة الأسلاك الأمنية والعسكرية في الولاية.

1 March 2021